البيانات

تصريح جديد للأستاذ عبد الوهاب حسين من داخل السجن

في تصريح ثاني من داخل سجنه، صدر في ٢ شوال ١٤٤٢هـ، الموافق ١٤ مايو ٢٠٢١م، وبعد الاطلاع على ردود الأفعال المختلفة على تصريحه السابق الذي أصدره في ٥ مايو ٢٠٢١م، فضيلة الأستاذ المجاهد عبد الوهاب حسين “حفظه الله” يوضّح التالي:

«إن التعليق يضع شمعةً مع الشموع الأخرى، وتجتمع الشموع على إعطاء النور وتبديد الظلام، وقولُ من عدّ التعليق تصعيداً يقوم على توهم فرصة الحل المرضي، أو توهم أن السجين قد تعب فألقى عصاه وسلم المفاتيح للخصم، أو التوهّمين معاً، والأمر ليس كذلك، والفاهم يعرف تكليفه».

انتهى تصريح الأستاذ عبد الوهاب حسين، هذا وقد حكمت المحكمة الخليفية على فضيلته مع مجموعة من قادة تيار الوفاء الإسلامي وثورة ١٤ فبراير التي انطلقت في ٢٠١١م بالسجن المؤبد. ويرفض أستاذ البصيرة وإخوته من قادة الحراك تقديم أي تنازلات للسلطة، أو التخلي عن أهداف ومطالب شعب البحرين، وقد ظهر ذلك جليا في تصريحه الأول بتاريخ ٥ مايو، حيث عبر الأستاذ عبد الوهاب حسين عن استعداده لمواصلة الطريق وتكبد عناء السجن في سبيل الوصول للأهداف.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
تواصل معنا
السلام عليكم
كيف يمكنني مساعدتك؟